عادل تاعرابت يخرج عن صمته ويهاجم وليد الركراكي بهذا تصريح مستفز

خرج نجم نادي النصر الإماراتي الدولي المغربي عادل تاعرابت عن صمته في حوار أجري له بمقر نادي النصر الإماراتي بمدينة دبي الإماراتية، حيث أفصح نجم الميلان سابقا عن عدم إعجابه بأسلوب وليد الركراكي، مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم.

وأوضح تاعرابت أن الإطار الوطني يلعب بخطة غير مناسبة للمنتخب المغربي، وإشار إلى أن “الأسود” يحتاجون إلى فرض أسلوبهم على الخصوم ، عكس ما يقوم به حيث ينتظروهم في الخلف.

وتابع قائلا: “يجب على وليد الركراكي أن يغير من الأسلوب لعبه ولعب بخطة هجومية تناسب لاعبي المنتخب المغربي ، أمام المنتخبات الإفريقية الضعيفة والمتوسطة والأقل مستوى من منتخبنا .

فلا يعقل أن نترك الكرة لمنتخبات أقل منا شأنا مثل موريتانيا ”. قبل أن يضيف “لابأس إن اتبعنا خطة دفاعية أمام منتخبات لها باع كبير على المستوى العالمي كما فعل بنهائيات كأس العالم ”.

وكشف لاعب النصر عن رفضه سابقا دعوة من قبل الناخب الوطني السابق بادو الزاكي لعدم رغبته في اللعب تحت قيادته، وأرجع سبب لعدم ارتياحه إليه بعد مكالمة هاتفية التي جمعت بينهما.

وعن حبه للرجاء قال تاعرابت: “منذ صغري ، وبالضبط في سن الحادية عشرة، حيث أصبحت متيما بالرجاء، بعد أن أدمنت على متابعة مبارياتها رفقة عائلة سوسية مقيمة بفرنسا”.

اما عن تجربته مع ميلان الإيطالي وعلاقته باللاعبين الكبار في “الروسونيري”، فأشار تاعرابت إلى أن البرازيلي روبينيو كان معجبا جدا بإمكاناته، وأنه فرض اسمه بقوة رغم وجود كوكبة من النجوم، م منهضيفا أن المدرب كان يقدم على تغيير البرازيلي كاكا مقابل الإبقاء عليه في التشكيلة حتى نهاية اللقاء، وهو أمر رائع، يقول الدولي المغربي.

وتابع “أناس كثيرون أكدوا من قبل أنني لو كنت أملك النضج الكافي في سن صغيرة للعبت في ريال مدريد أو برشلونة”.

وأشاد تاعرابت على الدور الذي يقيم به رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم فوزي لقجع، معتبرا إياه أفضل رئيس جامعة في إفريقيا. وأضاف أن لقجع ساهم بشكل كبير في تطوير الكرة المغربية.

وختم تاعرابت حديثه “لا أعرف ماذا سأفعل بالضبط في المستقبل، سأرتاح بعد اعتزالي، ربما بعد سنة، جسدي يتيح لي اللعب ثلاث سنوات أخرى بشكل جيد. أود الاستفادة من عائلتي، وأن أمنحها بعض الوقت. دخول عالم التدريب قد يبعدني عنها، يمكن أن أشتغل مديرا رياضيا مثلا”.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


The reCAPTCHA verification period has expired. Please reload the page.